قرية الميمون ببنى سويف .. كردون أمنى مستمر ومداهمات للمنازل منذ 3 سنوات


يعيش أهالي قرية الميمون ببنى سويف في حالة من الهلع والفزع والترويع بعد دخول القرية في العام الثالث علي التوالي وسط حصار قوي من قوات الأمن واعتقالات مستمرة لأهالي القرية ومداهمات للمنازل .

كانت قوات الأمن بننى سويف قد داهمت قرية “الميمون” التابعة لمركز الواسطي بمحافظة بني سويف بأكثر من 50 مدرعة جيش وشرطة في 20 فبراير 2015 ، على خلفية قيام تظاهرات معارضة داخل القرية .

تشن قوات الأمن المدعومة بسيارات شرطة ومدرعات حملات دهم شبه يومية على المنازل والمحال التجارية والأراضي الزراعية لاعتقال المواطنين.
ويعبر محمد سيد (أحد أبناء القرية) سنتين في حصار قوي للقرية سنتين مش عارفين نعيش فيهم أصلا بقينا بنخرج من القرية بنتفتش ندخل نتفتش وأي حد ممكن يعتقلوه في أي وقت طالما مش عاجبهم .. لغاية امتي هنفضل كده وهيستمر الحصار دا سنتين كفايه بقي حرام !!! .
وداهم الأمن أكثر من 200 منزل في القرية، وحطم أثاث 15 منها بالكامل وأخذ محتوياتها من ذهب وأجهزة إلكترونية.

وقال ( راضي محمود ) ممكن كل يوم ينزلوا يلفوا في البلد ويعتقلوا أي حد بقينا بندخل بيوتنا وقافلين علي نفسنا لحسن ياخدونا ويحطولنا أي قضية وخلاص بقوا بيدخلوا المحلات ويكسروها ويدخلوا البيوت ويكسروها ويسرقوا كل حاجة فلوس ذهب أي حاجه قدامهم بياخدوها .
وقال ( سيد جمال ) سنتين عايشين في جحيم الامن بقوا بيدخلوا المطاعم والمخابز وياخدوا ال عايزينه ويسرقوا كل حاجه حتي بيدخلوا الاراضي الزراعية ال هيا مصدر حياتنا في الاكل ولعوا النار فيها وبقوا معيشنا في جحيم والله . علي حد قوله .

أكد محمد رمضان (من أبناء القرية) قائلا :- سنتين شفنا فيهم الويل اضرب علينا رصاص وغاز مسيل للدموع بحاله هيسترية عشان يرهبوا الناس ويكسروا من معناوياتهم ممكن يضربوا النار في اي حد يعتقلوا اي حد يسرقوا اي بيت يعملوا ال عايزينه محدش يقدر يقول اي حاجه عشان خلاص هما استولوا علي القرية

جدير بالذكر أن قوات الأمن ما زالت تفرض كردون أمني علي مدخل القرية لتفتيش المارة والكشف عن هويتهم حتى الآن .


Facebook Comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *