“دماء مهدرة ” تقرير للتنسيقية المصرية يرصد 135 حالة قتل خارج إطار القانون

من الملاحظ ارتفاع وتيرة القتل خارج إطار القانون في الآونة الأخيرة من قبل السلطات الأمنية حيث تنوعت تلك الجريمة وارتبطت بجرائم أخرى أهمها التعذيب والإخفاء القسري هذا فضلا عن الإهمال الطبي المتعمد داخل السجون ومقار الاحتجاز ومن جهة أخرى فالمجتمع المصري في هذه الآونة قد بات بيئة خصبة لنمو حوادث العنف الطائفي والعنف الموجه ضد قوات الأمن.
رصدت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات في تقريرها “دماء مهدرة” وقوع نحو 135 حالة قتل خارج إطار القانون وذلك فى فترة الستة أشهر الأولى من العام 2017 وقد شملت هذه الوقائع خمسة أنواع من القتل هي : ( القتل بالتصفية الجسدية أو الإسراف فى استخدام السلاح من قبل السلطات الأمنية و القتل بالتعذيب والقتل بالإهمال الطبي المتعمد داخل السجون و القتل الطائفي و أخيرا قتلي الجيش والشرطة ) في حين كان نصيب الثلاثة أنواع الأولى من القتل و هى (القتل بالتصفية الجسدية أو الإسراف فى استخدام السلاح من قبل السلطات الأمنية و القتل بالتعذيب والقتل بالإهمال الطبي المتعمد داخل السجون)  هو 45 ضحية.

لقراءة التقرير كاملاً :

دماء مهدرة

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *