رابطة أسر المعتقلين بالشرقية تستنكر الأحكام الجائرة في قضية “النائب العام” وتطالب بالإفراج الفوري عنهم

استنكرت رابطة أسر معتقلو قضية النائب العام بالشرقية الأحكام الجائرة بحقهم فضلاً عن الإنتهاكات المستمرة والتي وصلت إلى حد تجريد المعتقلين من أدنى حقوقهم الانسانية.

وقالت الرابطة عبر بيان لها اليوم إن ذويهم تعرضوا للتعذيب المستمر والصعق بالكهرباء والتهديد بذويهم لاجبارهم على الاعتراف بما لم يفعلوا من جرائم وصولا الى إصدار الأحكام الظالمة عليهم وترحيلهم إلى سجن العقرب سيئ السمعة على حد قولهم.

وعبرت الرابطة عن تضامنها مع الضحايا المضربين وتطالب وزير الداخلية ومأمور سجن العقرب بالسماح لأهاليهم بزيارتهم وتمكينهم من حقهم فى التريض ودخول الدواء والطعام وفتح النضارات لهم ودخول متعلقاتهم.

وتوجهت الرابطة بنداء لجميع الجهات القانونية والحقوقية ووسائل الاعلام لابلاغ صوت معتقلين ضحايا الظلم والطغيان للعالم حتى يتدخل لمنع هذه الإجراءات القمعية والاستجابة لاستغاثة هؤلاء الشباب المضربين.

نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

(أنقذوا ضحايا مقتل النائب العام) صرخة تطلقها أسر وذوو معتقلى الشرقية بعد أن روعتهم أحكام جائرة على ذويهم وصلت إلى الإعدام شنقا لثمانية وعشرين شاباً وأحكام بالمؤبد ، أحكام تجاوزت كل الأعراف ولم تشهدها مصر حتى فى عهود الظلم والإستعمار وصلت إلى حد تجريد المعتقلين من أدنى حقوقهم الانسانية.

إن مسلسل الإعتداء على أبنائنا الأبرياء وتعريضهم المستمر للتعذيب والصعق بالكهرباء والتهديد بذويهم لإجبارهم على الإعتراف بما لم يفعلوا من جرائم وصولاً إلى إصدار الأحكام الظالمة عليهم وترحيلهم إلى سجن العقرب سيئ السمعة حيث تم الإعتداء عليهم من أول يوم وصلوا فيه بعمل تشريفة لهم وضربهم و تجريدهم من متعلقاتهم ،وحبسهم حبساً انفرادياً بزنازين متر ونصف ف متر وتجويعهم و اغلاق الكانتين عنهم ومنع أهاليهم من زيارتهم حتى شهر سبتمبر القادم و غلق النضارة عليهم وهى المصدر الوحيد لهم لرؤية الأحياء فى هذا الموات والصمت القاتل، و منع الأدوية عنهم مما يعرض المعتقل منهم و الذى يعانى من أمراض مزمنة الى نوبات فجائية.

فما كان إلا إعلان اضرابهم منذ اللحظة الأولى حتى وصلوا إلى اليوم العاشر من الإضراب ولا يسمع استغاثتهم أو يلتفت إليهم أحد.

إزاء ذلك تتقدم رابطة أسر المعتقلين بالشرقية ببلاغ للنائب العام للتدخل واتخاذ اللازم لوقف هذه الانتهاكات ضد أبنائنا ورفع هذه الإجراءات الظالمة سالفة الذكر.

و تعلن الرابطة عن تضامنها مع الضحايا المضربين وتطالب وزير الداخلية ومأمور سجن العقرب بالسماح لأهاليهم بزيارتهم وتمكينهم من حقهم فى التريض ودخول الدواء والطعام وفتح النضارات لهم ودخول متعلقاتهم .

كما تتوجه الرابطة بنداء لجميع الجهات القانونية والحقوقية ووسائل الاعلام لابلاغ صوت معتقلينا ضحايا الظلم والطغيان للعالم حتى يتدخل لمنع هذه الاجراءات القمعية والاستجابة لاستغاثة هؤلاء الشباب المضربين.

وتدعو كل صاحب ضمير حى يسمع هذه الاستغاثة للتضامن معهم وعرض قضيتهم فى كل مسار يساهم فى نجدتهم

كما تحمل كل من شارك فى الاعتداء على هؤلاء الشباب وهدم انسانيتهم – المسؤلية الكاملة عن حياتهم ونحن على يقين أنه لن يفلت من العقاب كل خارج عن القانون ومتجاوز للسلطة ومنتهك للدستور.

وتؤكد الرابطة على استمرارها فى الدفاع عن حقوق أبنائها و مناهظة الظلم والظالمين واستكمال مسيرتها حتى يعود للوطن حريته وكرامته.

رابطة أسر المعتقلين بالشرقية
السبت : ٥ من أغسطس 2017م

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *