“الإخفاء القسري” .. تقرير للتنسيقية المصرية يرصد حالات الإختفاء فى النصف الأول من 2017

شهدت مصر في النصف الأول من عام 2017 استمرارا لسياسة السلطة الأمنية في الاخفاء القسري للمواطنين وذلك علي خلفية الأوضاع السياسية الراهنة.

وينوه التقرير إلي الصعوبة البالغة في عمليات الرصد في تلك الآونة نظرا للتضييقات الأمنية والملاحقات التي يتعرض لها الناشطون والباحثون في مجال حقوق الإنسان بشكل عام.

شملت حالات الاخفاء في الستة أشهر الأولي من العام  2017،  (254 ) حالة وفقا لما تم رصده فقط وجميعهم من الذكور، لم يتم رصد ظهور سوي 47 مواطنا منهم فقط ، وقد احتل شهر مايو المقدمة من حيث عدد حالات الاخفاء فيه والتي بلغت 67 حالة، يليه إبريل بنحو 47 حالة.

احتل الشباب المرتبة الأولي من حيث عدد حالات الاخفاء؛ حيث بلغت عدد حالات الشباب المختفين قسريا في فترة التقرير المتراوحة أعمارهم ما بين [18 وحتي 35 عاما] نحو 104 حالة، يليهم مرحلة الرجولة ما بين [35 إلي 60 عاما] بنحو 65 حالة.

احتلت شريحة الطلاب المرتبة الأولي من حيث عدد المختفيين قسريا بواقع 77 حالة اخفاء.

ومن حيث أعضاء النقابات المهنية المحتلفة؛ فقد كان بينهم العدد الأكبر للمهندسيين المختفيين قسريا بواقع 27 حالة، يليهم الأطباء وأعضاء المهن الطبية 19 حالة، ثم المدرسيين 17 حالة، يتبعهم المحاسبين 9 حالات، فالمحامون 7 حالات، والإعلاميين والصحفيين 5 حالات.
للإطلاع على التقرير كاملاً | الاخفاء القسري

Facebook Comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *