إستمرار الإخفاء القسري بحق 2 من أبناء القليوبية منذ 8 أيام

لليوم الثامن على التوالي، تواصل قوات الأمن بالقليوبية الإخفاء القسري، لإثنين من أهالي القليوبية، وهم:
1-أحمد عبد الوهاب مغربي 24سنة، معلم حاسب آلي، تم اعتقاله من منزله بقرية الشموت مركز بنها، و اقتياده لمكان غير معلوم.

2- محمد حسني عبد العزيز، 32سنة، إمام وخطيب، يقيم بقرية الشموت مركز بنها، تم استدعائه من قِبل الأمن الوطني بتاريخ 3 أكتوبر الجاري ومنذ ذلك التاريخ وهو قيد الإخفاء القسري.

بالمخالفة لنص المادة 9 من العهد الدولي الخاص بالحقوق السياسية والمدنية فقرتها الأولى بأنه “لكل فرد حق في الحرية وفى الأمان على شخصه. ولا يجوز توقيف أحد أو اعتقاله تعسفا. ولا يجوز حرمان أحد من حريته إلا لأسباب ينص عليها القانون وطبقا للإجراء المقرر فيه”، وهو ماتخالفه السلطات المصرية باستمرار حملات الإختفاء القسري التي تحدث تحت ناظري الدولة وتحت أمرتها بالمخالفة للقانون.
وتجدد “التنسيقية المصرية”، مُطالبتها ومناشدتها للسلطات المصرية برفع يدها عن المواطنين خاصة الطلاب منهم، ووقف سياسة الانتهاكات غير القانونية المُستمرة اما بالاخفاء القسري او الاعتقال التعسفي بالمخالفة للمواثيق الدولية والأعراف.

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *