تواصل الإختفاء القسري للطالب”محمد نادي” بعد اعتقاله من كمين أمنى منذ 34 يوما ببني سويف

 

لا يزال المواطن المصري “محمد علي نادي”، 21 سنة، الطالب بكلية الحاسبات والمعلومات ببني سويف، وأحد أبناء قرية القرامنة – مركز ببا – محافظة بني سويف، قيد الاخفاء القسري لليوم الـ 31 على التوالي، بعد أن تم اعتقاله تعسفيًا، دون سند من القانون، من كمين أمني، منذ 8 سبتمبر الماضي، واقتادته إلى مكان غير معلوم، ولا يعلم ذويه مكان اعتقاله ولا سبب اعتقاله حتى الآن.

وقالت أسرته أنه كان في مدينة القاهرة يوم 6 سبتمبر الماضي، لحضور دورة تدريبية بإحدي شركات البرمجيات بالقرية الذكية، والمنعقدة بالتنسيق مع كلية هندسة الحاسبات والمعلومات ببني سويف، وأثناء عودته من القاهره تم اعتقاله من كمين أمني بمدخل مدينة بني سويف، ثم اخفائه قسريًا، بحسب شهادة أهالي القرية الذين كانوا يستقلون معه نفس السيارة.

كما أكدت أسرته بتواجده داخل مقر الأمن الوطني ببني سويف، إلا أن الأمن ينفي تواجد ذويهم.

ومن جانبها قدمت أسرة “نادي” ببلاغات للنائب العام، ولم يتم الرد عليهم، كما لم يتم عرضه على النيابة، أو أي جهة تحقيق، حتى الآن مما يزيد تخوفهم عليه، حيث أنه يعاني من كهرباء زيادة على المخ “تسبب له حالات تشنج وإغماء فى حالة عدم تناوله الدواء مما يعرض حياته خطرًا كبيرًا على حياته.

Facebook Comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *