وفاة “محمود حمودة” مريض سرطان الكبد نتيجة الإهمال الطبي المتعمد داخل محبسه بالمنوفية

توفي صباح اليوم الخميس 13 أكتوبر المواطن “محمود حمودة” 38 سنة، أحد أبناء قرية صناديد التابعة لمدينة طنطا، نتيجةً للإهمال الطبي المتعمد داخل محبسه بمعهد الكبد بشبين الكوم ،حيث أنه أصيب بنزيف ولم يتم عرضه علي الطبيب حتى ساءت حالته الصحية نتيجة الإهمال الطبي، وتم نقله إلي مستشفي المنشاوى ومستشفي الجامعة، وقد أجري بعض التحاليل التي أكدت أنه مصاب بدوالي مريء وسرطان في الكبد.

وقد قامت قوات الأمن بسجن طنطا بإخراجه من مستشفي الجامعة إلي سجن طنطا رغم سوء الحالة وتدهورها وسط إهمال متعمد من إدارة السجن، وتركوه ينزف ويعانى تقريبا ما يزيد عن خمسة أيام.

ورغم تك المعاناة وشدة الألم إلا أن إدارة السجن حرمته من الزيارة أو مرافقته داخل المستشفي، ولتدهور حالته بشكل ملحوظ تم نقله إلي مستشفى الكبد بالمحلة الكبري وقامت النيابة منذ أيام بالذهاب إليه فى المستشفى وجددوا له 15 يوم رغم حالته الصحية المتدهورة مع استسقاء وتضخم في بطنه بشكل كبير وإصفرار فى العين وقيء مستمر.

وناشدت أسرة “محمود حموده” كافة المنظمات الحقوقية للتدخل وإنقاذ حياة عائلها من الموت نتيجة الإهمال المتعمد داخل السجن وتوفير العلاج اللازم له، كما حملت المسؤلية الكاملة عن سلامته وحياته إلى وزير الداخلية ومدير أمن الغربية ومأمور سجن طنطا قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة.

يذكر أنه تم اعتقاله في منتصف مايو 2017 من منزله، وتم إخفاءه قسرا لمدة ثلاثة أسابيع قبل أن يتم عرضه على النيابة وإيداعه بسجن طنطا.

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *