بيان من التنسيقية المصرية بخصوص مقتل ضابط ومجند بالجيش و 8 سائقين بسيناء

بيان إدانة
تدين التنسيقية المصرية للحقوق والحريات قتل ضابط ومجند بالجيش المصري و 8 سائقين كانوا يقومون بنقل الفحم إلى مصنع الأسمنت في منطقة وسط وشمال سيناء.
إذأنه بتاريخ 9/11/2017 هجم مسلحون على سيارات النقل المارة بطريق الحسنة-بغداد وقاموا بإيقافهم وأمروهم بترك السيارات لإشعال النيران بها، فرفض السائقون الأوامر، فقوبل الرفض بالقتل مباشرة، حيث هدد المسلحون سائقي السيارات مسبقا بالإمتناع عن العمل في مصانع تابعة للقوات المسلحة_ بحسب مصادر قبلية بشمال سيناء .
هذه الهجمات من الجماعات المسلحة لم تكن الأولى من نوعها، حيث زادت في الآونة الآخيرة في محافظة سيناء الهجمات المتتالية تقاسما بين المسلحين وقوات الجيش المصري، وقوبلت هذه الهجمة الأخيرة بصمت تام من الجهتين_ العسكرية، ووزارة الداخلية.
وعليها، تدين التنسيقية المصرية للحقوق والحريات هدر الدماء المصرية من كافة الأطراف وتطالب بالتحقيق العادل وراء هذه الأحداث التي تهدد أمن الوطن وسلامة أراضيه.
وتطالب التنسيقية المصرية للحقوق والحريات، بتأمين المدنيين ومراجعة المؤسسة العسكرية لخططها بخصوص الوضع في سيناء وتكثيف الجهود لحماية المناطق المعرضة للخطر وحفظ دماء المدنيين.

التنسيقية المصرية للحقوق والحريات

القاهرة

13 نوفمبر 2017

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *